إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-09-2008, 02:35 PM
ديفيد ماغواير ديفيد ماغواير غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 1
يضمن حق الإنسان في الماء النقي؟

مختارات صحفية :

يضمن حق الإنسان في الماء النقي؟


بقلم : ديفيد ماغواير

الجميع بحاجة للماء لأغراض مختلفة إما للشرب أو للاغتسال.

يحصل معظم الناس على حاجتهم من المياه عن طريق صنابير المياه في بيوتهم، أو المضخات، أو الآبار الجماعية التي يشتركون باستعمالها.

لكن عندما تجف الابار وتنقطع المياه من الصنابير في البيوت يتحول الانزعاج من نقص المياه إلى كارثة.

في الوقت التي يقترب فيه عدد سكان العالم من سبعة مليارات نسمة، يجد عدد متزايد من الشعوب صعوبة في الحصول على الماء الصالح للاستعمال.

ولا يبدو أنه سيكون من السهل تزويدهم بالمياه في المستقبل.

الاعتقاد السائد أن الجميع له الحق في الماء، لكن هل لدينا حق في الماء بالفعل؟ وإذا كان لدينا هذا الحق فمن سيأخذ على عاتقه مسؤولية توفير الماء للجميع؟
الماء أساس الحياة من حق الجميع

تعمل السيدة دانيالا مورلي منسقة لحملة المياه النقية في المؤسسة الخيرية البريطانية المعنية بالمياه ووتر أيد (WaterAid).

تقول مورلي أنه مع أن الحق في الماء ليس حقا من حقوق الإنسان من الناحية القانونية إلا أن منظمة الأمم المتحدة تعتبره أحد الحقوق بموجب نصوص القوانيين الدولية.

تردف مورلي موضحة:

"عرّفت لجنة حقوق الإنسان الاممية الحق في الماء واعتبرته حقا ضمنيا في القانون الدولي لحقوق الإنسان.

ولم يتوقف الأمر عند ذلك.

إذ أن مجلساً آخر تبنى قرارا اضافيا يقول فيه أنه ليس هنالك حق قانوني يضمن للإنسان الحصول على الماء ومع ذلك فإنه من المفترض أن تقوم الحكومات بتوفير المياه الصالحة للشرب وأنظمة تصريف المياه لمواطنيها".

مسؤولية من؟
ومع أن هذه الحكومات اُلزمت بتوفير المياه إلا أنها غالبا ما تفّوض البلديات والسلطات المحلية مسؤولية توفير المياه بالنيابة عنها.

وهذه السلطات المحلية كثيراً ما تعاني من نقص الموارد المالية والخبرات والتجهيزات.

وفي نهاية الأمر يمكننا الاستنتاج أن العديد من دول العالم النامية لا تمتلك الموارد والتجهيزات لتوفير الماء مقارنة بالدول الغنية.

أحد الحلول المطروحة هو خصخصة قطاع المياه.

يـُفترض حسب هذا الحل أن تتولى شركات المياه التجارية، والتي تعمل معظمها على صعيد دولي، مسؤولية توفير الماء للجميع في السوق الحرة.

لكن السيدة دانيالا مورلي المنسقة لحملة المياه النقية تقول أن هذه المنهج لم يكن ناجحا بسبب عدد من الدعاوى القضائية التي رفعت ضد الشركات ورفض البلديات لخصخصة قطاع المياه الأمر الذي لم يشجع الشركات على الاستثمار في مشاريع المياه.

مشاكل وأولويات
هل من الممكن أن توفر للجميع حقهم في الماء؟ تقول مورلي أن المشكلة لا تكمن في وفرة المياه ولا في كيفية الحصول عليها بل فقط في ترتيب الأولويات.

استهلاك المياه الحالي غير راشد ولا يعطي الاستعمال الشخصي للمياه الأهمية اللازمة مقارنة بالاستعمالات الأخرى.

توضح مورلي قائلة:
"في الوقت الحالي يتم استخدام 80% من الماء في قطاع الزراعة على المستوى العالمي، ويتلوه بعد ذلك قطاع الصناعة في المرتبة الثانية.

أما المياه الذي تستعمل للاستهلاك الشخصي فتشكل نسبة ضئيلة من مجموع استهلاك الماء عالميا.

وإذا قامت جميع الدول بإعادة ترتيب أولويات استهلاك المياه لديها للحيلولة دون وقوع الجفاف والمجاعات والأمراض الصحية فستكون هنالك وفرة في الماء لجميع المستهلكين في جميع أرجاء العالم".
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رأس المال الاجتماعي والجدل حول علاقته بالمجتمع المدني نادية أبو زاهر حوارات حول المجتمع المدني 0 04-05-2008 03:11 PM
إشكالية تعريف العلمانية د . مازن النجار حوارات حول حوار الحضارات 0 30-09-2007 02:07 PM
الناخب الضحية د . عبد الوهاب المسيري الحوارات العامة 0 26-09-2007 02:28 PM
الرّبا وبدائله في الإسلام عبد الباسط خلف مكتبة المنتدى 0 15-04-2007 06:00 PM
معنى الحيـــــاة ؟! د.عمر القراي حوارات حول المجتمع المدني 0 08-02-2006 12:19 PM


الساعة الآن 05:34 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى حوارات الفاخرية @2011
Designed By csit.com.sa