إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 26-03-2012, 12:04 PM
د.طارق أحمد البكري د.طارق أحمد البكري غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: kuwait
المشاركات: 909
منطق عجيب

بالأمس تسنى لي حضور لقاء طريف جدا على تلفزيون الدنيا مع سياسي لبناني انتهت صلاحيته.. وكان يتكلم بطريقة تدل على المستوى الفقير بالمنطق العجيب الذي وصلت إليه المرحلة..
إن جيشاً بهذا الحجم.. خبأ كل سلاحة طوال 40 سنة وكدسه ليضرب به شعباً أعزل.. لم يجد غير هذا المدافع المنتهي الصلاحية ليدافع عن آلاف الدبابات والطائرات المتهالكة.. فظهر مثل بعض المتحدثين الضحلاء وهم قلة قليلة تتنقل من فضائية الى أخرى للدفاع المستميت عن بقايا القتل..
إن هذه الدبابات التي غلفها الصدأ.. والتي لم تستعمل يوما ضد العدو الاسرائيلي.. لم تستطع رغم الضرب القاسي من إخضاع ثورة الشعب..
فيما بعض المنتفعين الصغار ما زالوا يحاولون الدفاع.. رغم أنه لا صوت لهم.. والرجل نفسه الذي تحدث بالأمس هو نفسه الذي طلع بفكرة سخيفة من قبل وقال فيها: إن العميد "انتحر لان الشعب اللبناني جرح شعوره"...
أي أن العميد المنتحر - وكثير من اللبنانيين يعرفون مشاعره الرقيقة! - انتحر بسبب بعض الهتافات..
لو وافقنا السيد المتحدث نفسه.. على كلامه.. يعني أن المنتحر السابق "لديه شعور" هذا لانه انتحر بعد مدة بسيطة من كلام ضده.. بينما وبعد سنة من الهتافات ضد النظام ومفرداته فإن أحدا لم ينتحر حتى الساعة.. فهذا يعني أنهم بلا مشاعر مرهفة تبلغ مشاعر العميد المنتحر..
هذا منطق من لا منطق لهم..
__________________
لكل أمر مستقر
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
منطق القانون ومنطق القوة مختارات الحوارات العامة 0 25-05-2011 11:46 AM
منطق الإبادة أو الخروج على الفطرة التجاني بولعوالي حوارات حول الشورى والديمقراطية 0 03-05-2006 08:27 PM


الساعة الآن 09:29 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى حوارات الفاخرية @2011
Designed By csit.com.sa