العودة   منتدى حوارات الفاخرية > حوارات الفاخرية > مكتبة المنتدى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-01-2013, 12:12 PM
د.طارق أحمد البكري د.طارق أحمد البكري غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: kuwait
المشاركات: 911
الشكلانية في الخطاب النقدي الأوروبي المعاصر

د.طارق البكري

قال فيكتور ارليتش في سنة 1955 (وهي السنة التي ظهر فيها كتابه عن الشكلانيين الروس بالإنكليزية) لم تكن الشكلانية معروفة في الغرب، ولكن منذ ذلك الوقت، فإن كثيراً من مفاهيمهم ومصطلحاتهم قد أدخلت إلى خطابنا النقدي - يقصد الغربي - ويرجع الفضل في ذلك إلى التقاء جهود جيلين من الدارسين الغربيين المتباينين في تمثيل وتأويل البنيوية الشكلانية السلافية، مثل ياكوبسون وديمتري تشيفسكي ورونيه ويليك.

ويشير كتاب رونيه ويليك واوستين وارين (نظرية الأدب)، الصادر بالإنكليزية (سنة 1949)، إلى الشكلانيين، ويستعرض بعض آرائهم في تاريخ الأدب خاصة، وبعض ما يتعلق بدراسة الأدب من الداخل، ولكنه لم يتوقف عند نصوصهم أو حاول إبراز أهميتهم، غير أنَّه أشار في الهوامش إلى بعض كتاباتهم، ولم ينتبه المؤلفان إلى أهمية هؤلاء الشكلانيين إلا في الطبعة اللاحقة، حيث أشارا إلى أهم الأعمال التي كتبت عنهم وخاصة كتاب ارليتش عن الشكلانيين الروس (1955)، ونوَّهَ رونيه ويليك بهذا الكتاب في كتابه (مفاهيم نقدية) (الصادر عام 1963) الذي ترجمت بعض نصوصه إلى العربية سنة 1987(1).

وعرفت الشكلانية في أمريكا أكثر من أوروبا وقبلها، خاصة بعد رحيل ياكوبسون إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وكان لمحاضرات ياكوبسون في نيويورك خلال الحرب العالمية الثانية أثر في ظهور (الأنثروبوليجية البنيوية). ومع تطور الدراسات البنيوية التي وجدت مرتعاً خصباً في أمريكا، وما عرفته من تطور بحكم تميز الدراسات الأمريكية في علاقاتها بالتاريخ الذي يختلف عنه في أوروبا، وتطور الدراسات اللسانية البنيوية بشكلها التوزيعي (بلومفيلد وهاريس) وكذلك الإرث الذي أخذه دي سوسير عن الشكلانيين الروس، وتعرف الأمريكيين المبكر على حلقة براغ من جراء انتقال ياكبسون إلى أمريكا خلال الحرب العالمية الثانية، فإنَّ كل هذا سيساهم في ظهور الأنثروبولوجيا البنيوية.
_________________________

(1) ترجمه د. محمد عصفور في سلسلة عالم المعرفة - الكويت، الرقم 110.




------------------------------

وهكذا تحقق حلم البنيويين في تحقيق حلم دي سوسير في وضع علم الدلالة، وقد راود هذا الحلم أيضاً الفيلسوف الأمريكي تشارلز بيرس كما حاول شومسكي في أواخر الخمسينيات بسط حدسيات أستاذه هاريس، وأقام المذهب البنيوي واكتشف البنية العميقة. كما أنَّ البنيوية الأمريكية قد استقبلت ليفي ستراوس وعرفت مؤلفاته انتشاراً كبيراً من أي كاتب أوروبي آخر، لأنَّه وجد أرضاً خصبة في التفكير الأمريكي غير المثقل بالتاريخ كما يعتمد في أوروبا.

ويقول ياكبسون وهو أنشط أعضاء حلقة موسكو اللغوية والتي أسست المنهج الشكلاني: "إن هدف علم الأدب ليس هو الأدب في عموميتهِ وإنما أدبيتهِ، أي تلك العناصر المحددة التي تجعل منه عملاً أدبياً"(1).

وعلى الرغم من أنها لم تتحدث عن الواقع الاجتماعي للأدب، ودرست الأدب من الداخل وليس من الخارج، فإنها مقابل ذلك حددت وظيفة الأدب بالإجهاز على الألفة والعادية في العالم، أي أن تنسيق عناصر العمل الأدبي وأدواته يستهدف خلق علاقة مغايرة كيفياً للعلاقات المألوفة بين الإنسان والعالم. ويرى بعض النقاد أنَّ الفروض والمعطيات التي أبرزتها مدرسة الشكلانيين الروس وبخاصة الأدبية، جاءت البنيوية لتطورها وتؤكد صحتها على الصعيدين النظري والتطبيقي، وكما تتضح العلاقات الحميمة بين البنيوية ومدرسة النقد الجديد من خلال مفاهيم أعلامها للأدب(2).
لكن هنالك فرقاً ما بين المنهج الشكلاني والمنهج البنيوي؛ ويؤكد شتراوس أنَّ الفرق بين الشكلانية والبنيوية هو أنَّ الأولى تفصل تماماً بين جانبي الشكل والمضمون؛ لأن الشكل هو القابل للفهم، أما المضمون فلا يتعدى أن يكون بقايا خالية من القيمة الدالة.
______________________
(1) انظر: صلاح فضل، سابق،23 .
(2) انظر: شكري الماضي، سابق، 189، ومحمد ولد بوعليبة، سابق، ص 58 ـ 60 .



-----------------------------------------



أما البنيوية فهي ترفض هذه الثنائية، فليس ثمَّة جانب تجريدي واحد محدد واقعي، حيث الشكل والمضمون لهما الطبيعة نفسها، ويستحقان العناية نفسها في التحليل، فالمضمون يكتسب واقعه من البنية، وما يسمى بالشكل ليس سوى تشكيل هذه البنية من أبنية موضعية أخرى تشمل فكرة المضمون نفسها. ونتيجة لهذا التصور فإنَّ البنية لا تبتر الواقع، وإنما هي على العكس من ذلك تتيح الفرصة لإدراكه بجميع مظاهره(1).

ويقول بعض الباحثين إنَّ النقاد ودارسي الأدب اتفقوا على أنَّ الربع الأول من القرن العشرين شهد تحولاً في مجال الأدب بشكل عام، إذْ ظهر على الساحة النقدية والأدبية العالمية جماعة من الشرَّاح والمنظرين الذين اهتموا بدراسة شكل الإبداع الأدبي في مقابل الإهمال الكامل للمضمون، وهم في ذلك ينطلقون من منهج نقدي يبتعد عن دراسة المؤثرات الخارجية؛ سواء أكانت اجتماعية أم تاريخية أم نفسية. مركزين جلَّ اهتمامهم على النصِّ من أجل التعرف على القوانين الداخلية التي تحكم هذا الإبداع، محددين جوهر نظريتهم في تطبيق اللغويات على دراسة الأدب.

المدرسة الشكلانية بتركيزها على الشكل في مقابل المضمون، أحدثت ثورة نقدية عندما طالبت بتحول النقد إلى داخل النص، معارضة في ذلك الاتجاهات الدرامية والنقدية السائدة، والمتمثلة في الذاتية والرمزية، معتمدين في ذلك على التركيز على لغة النص التي تقدم شكلاً قابلاً للتحليل، وكأنَّ ما يدرس هو تنظيم بناء النصَّ قبل مادة مضمون النص.
______________
(1) انظر: صلاح فضل، البنائية في النقد الأدبي، ص 133 وما بعدها.
(2) انظر: أحمد صقر: المدرسة الشكلية الروسية.. قراءة في النقد المعاصر، موقع مجلة الحوار المتمدن، العدد: 3352 – 1/5/2011 (http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=257359)



-----------------------------


وازدهرت الشكلانية الروسية في العقد الثاني من القرن العشرين قبل بلوغ ثورة 1917، وقد تبنت حلقة موسكو اللغوية وجمعية دارسي اللغة الأدبية في بطرسبورج Opojaz تشجيع دراسة اللسانيات والشعرية، وهم في ذلك ينطلقون من دراسة بعض القضايا المتعلقة بالبنية واللسانيات، غير أنهم لم يدعوا إطلاق هذا المصطلح على أنفسهم، ذلك أنَّ خصوم تلك المدرسة أطلقوه عام 1924.

ويرى البعض أنَّ مصطلح الشكلانيّة جاء رد فعل للإبداع الذاتي والرمزي والواقعي، وكذا الإيديولوجي لمبدعي القرن التاسع عشر ومفكريه، هذا من ناحية، ومن ناحية ثانية فإنَّ الشكلانية الروسية مرَّت بمرحلتين أسهمتا معاً في استمرارها طوال النصف الأول من القرن العشرين، بل استمرت في بعض الاتجاهات الأخرى التي ظهرت مثل البنيوية، وما بعدها.

وحددت المدرسة الشكلانية منهجها في تعاملها مع الأدب بشكل عام، وهي تعتبره مستقلاً عن الروافد الاجتماعية والاقتصادية التي تعمل على إفرازه. وتوجهت الشكلانية بهذه الفكرة أساساً نحو دحض ما نادت به المناهج التقليدية النقدية والمنهجية، وخاصة منها المنهج التاريخي، من ارتباط العمل الأدبي بروافده، تلك التي تدرس وتحلل معه على قدم المساواة، فلقد أكد شكلوفسكى أن العمل الأدبي يحتوي في نفسه على مكوَّنات ومقولات كافية فى دراساته واستيعابه، ولهذا لا داع إلى اللجوء إلى العناصر الموجودة خارجه.

أعطى رواد الشكلانية جل اهتمامهم للرواية، وقدموا في ذلك تصورهم الخاص لمفهوم الحبكة (Plot) محددين مجال النص القصصي مجالاً رحباً للحبكة، مفرقين بين نوعين من المصطلحات المستخدمة في القص أولهما (Fabula) التي ترتب فيها الأحداث ترتيباً زمنياً ومصطلح (ـSyuzhet) أي الكيفية التي تقدم بها الحكاية في النص، وهم في تلك مركزون على كيفية تقديم الأحداث وتوزيعها في العمل القصصي دون التركيز على الأحداث ذاتها، وقد طبق شكلوفسكي ذلك المنهج مركزاً على دراسة العلاقات القائمة بين طرائف الحبكة والطرائف العامة للأسلوب. أحمد صقر: النقد فى القرنين العشرين والحادي والعشرين.. التاريخ والنظرية http://drahmedsaker.com/reports/r66.html

وانطلق الشكلانيون الروس في دراساتهم للأدب من اللغة، لكنهم لم يركزوا على اللغة العادية التي تستخدم في الحياة اليومية، بل لغة الأدب تلك اللغة التي تصف العمل بكونه أدباً، أو أنه مجرد كلام، أو عمل لا يرقى إلى مستوى الأدب. ونادى الشكلانيين الروس - وعلى رأسهم شكلوفسكي- بضرورة أن نعاود النظر في اللغة الأدبية المستخدمه، وبدلاً من القول بالرجوع إلى لغة البسطاء، ينادون بزيادة مدخول النظام التصوري من جانب الأديب المبدع، ولهذا فإن التغريب لا يعني بالضرورة عند شكلوفسكي كسر ألفة مفردات اللغة، بل كسر ألفة الأشياء ذاتها، مفردات العالم الخارجي حتى يبدو المألوف غير مألوف، ويتحقق ذلك عن طريق إعادة ترتيب الأشياء أو تقديم وجهة نظر جديدة.
__________________
لكل أمر مستقر
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مثقفون سعوديون: تجديد الخطاب الثقافي مرهون بالتحديات عبدالله السمطي الحوارات العامة 0 30-05-2010 12:42 PM
نداء من أجل رؤية ثقافية جديدة للاتحاد الأوروبي: مختارات صحفية الحوارات العامة 0 14-04-2009 02:40 PM
مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي: مختارات صحفية الحوارات العامة 0 10-02-2009 01:01 PM
قراءة في كتاب الإنسان ذو البعد الواحد لهربرت ماركيوز :من القمع السافر إلى الهيمنة عبد الباسط خلف حوارات حول المجتمع المدني 0 21-10-2007 01:10 PM
المجتمع المدني في الخطاب العربي المعاصر د. رضوان زيادة حوارات حول المجتمع المدني 0 13-02-2005 02:07 AM


الساعة الآن 12:22 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى حوارات الفاخرية @2011
Designed By csit.com.sa