العودة   منتدى حوارات الفاخرية > حوارات الفاخرية > حوارات حول التعليم المفتوح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-12-2005, 01:48 PM
داود محمد داود محمد غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 1
التعليم المفتوح والتعليم عن بعد يختزلان الوقت والجهد وتكلفة المقررات

التعليم المفتوح والتعليم عن بعد يختزلان الوقت والجهد وتكلفة المقررات

[IMG]http://www.hbho.net/images/aou.jpg[/IMG
]

يمثل التعليم المفتوح والتعلّم عن بعد اتجاهاً حديثاً لتحول مراكز التوازن التربوي، وتجاوز المشاكل التي يفرضها التعليم التقليدي، فهو يمثل صيغة تربوية ذات امكانات واسعة تمكن المتعلّم من مراجعة بنيته المعرفية وإعادة ضبط صلته بالمعرفة باستخدام برامج للتعلم وخطط للتدريس وتعتمد أقل من ذي قبل على نقل المعلومات وتوجيه المتعلّم وتمكن الطالب من ممارسة التعلّم الذاتي .

وفي دراسة تحليلية لمفهوم التعلّم المفتوح عن بعد في ضوء تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أعد مجموعة من الباحثين في كلية التربية بجامعة الامارات دراسة تتعرض الى التغيرات التي يمكن ان تطرأ على التعليم المفتوح والتعلّم عن بعد في ضوء تقنية المعلومات والاتصالات

مفهوم التعليم المفتوح
الدراسة تناولت تعريف مفهوم التعليم المفتوح والتعرض لنظام التعليم عن بعد والنتائج العملية التي تعود من جراء التحول من التدريس التقليدي الى هذا النوع من التعلّم.

وأشار الباحثون الى ان مفهوم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وبعض المصطلحات المرتبطة به وهي النص المتفاعل، الوسائط المتفاعلة، الدائرة المشتركة.

كما تناولت أيضاً العلاقة بين المعرفة كعملية عقلية ومفهوم التفاعلية وأهمية التفاعل ونظرية السرعة المعرفية في نظام التعلّم عن بعد.

وأكدوا ان التغيرات التي تطرأ على المجتمع في أشكال الحياة وفق ثورة المعلومات التي نعيشها الآن تفرض عليه فلسفة قوامها الاعتراف بحق المتعلّم في اختيار نوع التعليم الذي يتوافق مع قدراته واستعداداته وتحديد مستقبله، كما أضافت هذه التغيرات اتجاهات وقضايا تدور ليس فقط حول التفاعل بين المتعلّم والمعلم ولكن التفاعل بين المتعلّم والمعرفة.

وبهدف جعل هذه الاستراتيجية اكثر واقعية وأقرب الى التطبيق، فإنه لابد من التأكيد على بحث الوسائل التي تساعد المتعلّم على الوصول الى مصادر المعرفة بسهولة ويُسر من أجل ارساء تربية تحررية وتمكينها من مجابهة خصائص المتعلّم بأسلوب التفاعل المثمر الذي يكفل للمتعلم سلوكاً يتسم بالاستقلالية والمسئولية حيث إن النمو السريع للوسائط المتعددة والنمو الفلكي للانترنت .

والتآزر السياسي والشعبي للطريق السريع للمعلومات، خلق أسواقاً جديدة وإمكانات عالية في مجال تقنية المعلومات والاتصالات حيث تجاوزت المبيعات السنوية للأقراص الممغنطة وألعاب الفيديو 15 مليار دولار.

وأكد الباحثون في الدراسة انه حينما نتحدث عن التعلّم المفتوح فإنه يشار بذلك الى نوع من التعليم أكثر انفتاحية من أنواع التعلّم الأخرى واضعين في الاعتبار نوع التعلّم الآخر المقابل والذي يمكن ان يعرف على انه التعلّم التقليدي. ويوصف التعليم المفتوح بأنه التعلّم الذي يحدث تحت ظروف يكون فيها المتعلّم متحكماً بدرجة عالية في أبعاد المكان والزمان والمحتوى وطرق التدريس ولتوضيح ما يُقصد بالتعلّم المفتوح.

وأشارت الدراسة الى بعض المعالم الرئيسية الخاصة بالتعليم المفتوح وهي:

معالم التعليم المفتوح

إنه في هذا النوع من التعلّم يأخذ المتعلّم دور القيادة في تحديد ما يرغب معرفته ويتلقى مساعدة من موجه أو متعلم آخر لديه المعرفة الكافية عن وسائل جيدة لتنقيح وتوصيل أهداف التعلّم.

ويمارس المتعلّم مستويات من التحكم في كيفية التعلّم من خلال قراءة نص أو الاستماع إلى محاضرة أو من خلال ممارسة عمل تطبيقي، إضافة لذلك فإن التعليم مجدول ومكون بطريقة تلائم المتعلّم، فقد يحتوي على مواعيد الانتهاء من إنجاز هدف التعلّم ومواعيد وجداول أنشطة التعلّم.

كما يستخدم التعلّم المفتوح التقنيات الخاصة بالتعلّم الذاتي مثل الفيديو والبرامج الصوتية وبرامج الكمبيوتر وغيرها.

التعليم عن بُعد

أما بخصوص التعليم عن بعد، فهو شكل من أشكال التعلّم حيث لا توجد قيود جغرافية بين المتعلّمين والمرشدين ويتضمن التعلّم عن بعد امكانات خاصة توفرها وسائط الاتصال مثل التلفزيون والراديو مع استخدام مصادر حزم التعلّم الخاصة بمقررات دراسية.

ويتطلب التعلّم عن بعد كميات وفيرة من الأعمال التربوية التي يجب أن تعد أو التي أعدت فعلاً بواسطة المرشدين والمؤلفين ومصممي برامج المقررات الدراسية وغيرهم.

وتؤكد الدراسة ان موضوع التربية والتعلّم عن بعد يشير الى الاشكال المختلفة للدراسة على جميع المستويات والتي لا تتضمن إرشاداً مباشراً ومستمراً بين مرشدين متواجدين مع الطلاب في قاعات المحاضرات أو في المواقع نفسها، ومع ذلك فإن الطلاب يحصلون على ما يبغون من نظام التخطيط والإرشاد.

نتائج التعلّم عن بعد

ويمكن على ضوء ما تقدم تلخيص نتائج العملية للتعلم عن بعد باختزال الوقت والتكاليف الخاصة بالانتقال من المنزل أو العمل وكذلك اختزال تكلفة التدريس بنظام «وجهاً لوجه» وزيادة تكلفة اعداد المقررات الناتجة عن التحول من التدريب بنظام «المواجهة» الى التعلّم القائم على المصدر والتقنيات الحديثة وكذلك التحكم في استغلال الوقت بالنسبة للمتعلم والمرشد وخصوصاً حينما لا تكون هناك حاجة الى التزامن بين المرشد والمتعلّم أو التفاعل بين المتعلّم والمعلم.

السرعة المعرفية

وتناولت الدراسة من جانب آخر أهمية التفاعل ونظرية السرعة المعرفية في نظام التعلّم عن بعد.

وأشارت الى ان التفاعل هو القضية الرئيسية التي تواجه مصممي برامج التربية عن بعد حيث بينت الدراسات الحديثة ان فقدان هذا العامل هو أحد المعوقات الاساسية في مجال التربية عن بعد، فغياب الاتصال التقليدي بين المعلم والطالب يجعل برامج التربية عن بعد غير مقبولة، فهناك اتفاق يكاد يكون عاماً بين الباحثين بأن الناس يحتفظون بحوالي 20 بالمئة مما يسمعون و40 بالمئة مما يرون ويسمعون و75 بالمئة مما يرون ويسمعون ويعملون.

وبالتالي فإن التفاعل الذي يدمج الرؤية والسماع والعمل يلعب دوراً مهماً وحاسماً في برامج التعلّم عن بعد ولذلك كان تزويد هذه البرامج بالوسائل التي تضمن قيامه بهذه الوظيفة يعتبر من الأمور الأساسية.

التفاعل المعرفي

وبناء على ذلك فإن الحاجة الماسة الى التفاعل توضحه السرعة المعرفية والتي تتعرض لأبحاث القراءة والكلام حيث يتمكن الفرد العادي من القراءة بسرعة 250 إلى 300 كلمة في الدقيقة وان أذن الإنسان يمكن أن تستمع الى حديث بنفس النسبة والمتعلّمون لديهم المقدرة المعرفية لأن يعالجوا الكلام بنسبة تصل الى ضعف ما يتحدث به المعلم، فإذا كانت الحاجة الى نصف مقدرة الطلاب فقط للاستماع فإن النصف الآخر من المقدرة يمكن أن يستغل في محادثة داخلية.

وفي الوقت ذاته نجد فيه ان المتعلّمين المهتمين يظهرون انشغالاً بموضوع المحادثة ونجد أن الآخرين ينشغلون في متابعة أنماط التفكير المرتدة ويفقدون متابعة موضوع المناقشة. إن الطريق الذي يضمن سلوكاً حاضراً ونشطاً يكمن في استخدام تقنية تسمح للتفاعل ذي الاتجاهين عن بعد مع التركيز على الرؤية والسماع والعمل.

دور تقنيات المعلومات

وفي ختام الدراسة يرى الدكتور حسن كامل ان استخدام تقنية المعلومات والاتصالات تؤثر على التربية ونظرياتها وتطبيقاتها، وكلما كان الطالب أكثر معرفة باستخدام التقنيات الحديثة، فإنه من المفترض أن يتعلم بكفاءة أكثر طرق استخدام تقنية المعلومات ويكون قادراً على تطويرها اكثر، حيث يرتبط التعلّم المفتوح بفكرتين مختلفتين هما التنظيم والتربية.

فالتنظيم حيث هنا التعليم «مفتوح» بمعنى امكانية وجود المقررات الدراسية في التناول والانفتاح بالنسبة للأهداف، الوقت، المكان، المصادر، الملتقى.

والتبرية هنا اتجاه تربوي خاص في التعليم المفتوح وفي هذا النوع من التعلّم نجد نظريات وطرق تدريس مثل: التعلّم التعاوني، التعلّم القائم على المشاريع، التعلّم الاستنباطي، التعلّم بالاكتشاف، التعلّم بطريقة حل المشكلة، التعلّم التكويني.

وبالتالي فمن الناحية العملية، كان وضع الفصل الدراسي يختلف وبالتالي لابد من توسيع مجال نموذج المتلقى التعليمي التقليدي يشمل المصادر الالكترونية للمعلومات، طرق الحصول على المعلومات، التعلّم عن بعد وذلك من أجل تمثيل المواقف الأكاديمية والاجتماعية لمجموعة من الطلاب .

ملحوظة: بقلم : داود محمد
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بداية التعليم المفتوح ومبرراته ابراهيم الطارق حوارات حول التعليم المفتوح 0 31-08-2007 12:50 PM
تقرير لوزارة الأسرى:(187 شهيداً أسيراً ) منذ العام 1967 وحتى اليوم عبد الباسط خلف الحوارات العامة 0 21-01-2007 04:10 PM
دراسة فلسطينية:عسكرة التعليم في إسرائيل.. مظاهر وتداعيات عبد الباسط خلف حوارات حول التعليم المفتوح 0 13-01-2007 11:44 PM
إستراجية التعليم المفتوح في اختزال الزمن وحيد عبد العال حوارات حول التعليم المفتوح 0 08-12-2006 12:13 AM
التعليم عن بعد ليس فكرة وقتية و5 آلاف طالب يدرسون في الجامعة العربية المفتوحة د. عبدالله السلامة حوارات حول التعليم المفتوح 0 04-09-2005 12:38 PM


الساعة الآن 05:26 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى حوارات الفاخرية @2011
Designed By csit.com.sa